*الجيش…. الأسطورة !!!*  الرؤية نت — كتابات  8 اكتوبر 2020   📝 أكرم ياسين .


*الجيش…. الأسطورة !!!* الرؤية نت — كتابات 8 اكتوبر 2020 📝 أكرم ياسين .


photo_2020-10-08_17-43-43

*الجيش…. الأسطورة !!!*

الرؤية نت — كتابات
8 اكتوبر 2020

📝 أكرم ياسين .

— لو عرف قادة أكبر الجيوش العسكرية في العالم الظروف التي يقاتل فيها جيشنا الوطني منذ مايربوا على خمس سنوات لحتاروا أي وسام لائق من الشجاعة يمنحوه ولأطلقوا عليه بلا تردد لقب [ الجيش الأسطورة ] ولجعلوامن تجربته وشجاعته دروساً إلزاميه في الولاء ،والصمود ،والتضحية في أرقى كلياتهم العسكرية..

لامبالغة البتة فيما قرأتموه أنفاً بل مجرد توصيف خجل لملحمة صمود يسطرها جيش يقاتل أفراده في أكثر من جبهة ببطون خاوية ،وأقدام حافية وظروف قاسية ،في ميدان معركة مزروع بألغام الخيانات ،والخذلان ،وخطاب تحريضي مثبط ومشكك…

جنود بأقدام حافية وجدوا أنفسهم عالقين بين حليف غادر يمطرهم بالحقد وصواريخ طائراته ،كلما رآوه يحرز نصراً ،وبين عدوا صار يملك بإلإضافة للخبرات القتالية ،والإستماتة مدد التحرك بأمان تحت سمع وبصر طيران يزعم زوراً أنه جاء لقتاله ،لتفضح صواريخه الغادرة كذب إدعائه..

ستغدوا بسالة وشجاعة جيشنا الوطني النادرة أكثر جلاءً لو شرحنا الأمر على هذا النحو …يفاخر الجيش الأمريكي بأنه أقوى جيوش العالم على الإطلاق لوفرضنا أنه إستقدم المئات من فرق النخبة وهي أكثر فرق الجيش الأمريكي خبرة ،ومهارة قتالية ،وشراسة ايضاً ،الى جبال نهم او صحراء الجوف او الجبهة الشرقية في محافظة تعز …ماهي أبسط الأشياء التي ستطلبها تلك الفرق لخوض المعركة خلاف (البيتزاء) والماء البارد ،والفواكه المثلجة ،وذخيرة بلا سقف محدد او تقتير ،عوضاً عن وسائل مواجهة تضاريس الطقس القارس في جبال وعرة ،او صحراء ملتهبة الحرارة ؟

كأقل مايجب سيطلبون سماءً مظلله بمئات من الطائرات الحديثة ،وطائرات الأباتشي ،تمطر جبهات العدو بمختلف الصواريخ والقنابل دون توقف ،ومئات من المدرعات ،والدبابات الحديثة ،والمدافع ،وحاملات الجند ،ثم بعد أن تفنى كل الكائنات الحية في جبهة العدو ،وليس جيش العدو فقط الذين لن يجدوا مكاناً اوموطئ قدم في الأرض المحروقة تحت اقدامهم غير التحول الى الى بقايا جثث محروقة ،سيفكر حينها ألف مرة قادة تلك الفرق الأشهر شراسة في العالم قبل التقدم خطوة في أرض لم يعد فيها غير رماد تذروه الرياح …لعلنوا نصراً لم يجشموا في سبيله عناء قتال حقيقي

سيظهر الرئيس الأمريكي منتشياً وسط ضجيج وسائل الإعلام الأمريكية المبجلة والمؤازرة للجنود الأبطال ليسرد بطولة زائفة لجنوده الذين إنحصرت أخطر مهماتهم القتالية في تناول (البيتزا ،وشرب الجعة )والإتصال بالنتاجون وأفراد عائلاتهم الذين يتمتعون برعاية خاصة تليق بشجاعتهم ،ويلوحون مبتسمين لطيارين لايوجد في مصطلحهم العسكرية لفظة (ضربات خاطئة )يدكون بصواريخهم وقنابلهم الحديثة كل الكائنات الحية في جبهة العدو….

الأن دعونا نختبر شراسة جنود تلك الفرق التي يكفي ذكر إسمها فقط ليثير الهلع في كل أرجاء الكرة الأرضية ونطلب منهم أن يخوضوا نفس المعركة بأسلحة تقليدية ،وأقدام حافية ،وبدون بتزا ولا فواكه مثلجة ولا غطاء جوي ،ولارواتب منذ قرابة عام ،وبدون قيادة ترتبط معهم بخط اتصال ساخن على مدار الساعة وإعلام يصفهم بالمليشيات ويلمزهم بالعجز ،والخيانة !!!!

اعتقد الأن أنكم لستم بحاجة لمعرفة طبيعة الرد البديهي الذي سيصدر عن جنود نخبة الجيش الذي يرعب العالم !!!

وطبيعة النصرالذي سيغدو تحقيقة ضربا من المستحيل ،وكذلك فترة صمودهم في ظروف تعوزها أبسط مقومات الحياة فضلاً عن خوض معركة قتالية..

والأن تعالوا نقبل الأرض تحت أقدام جنود جيشنا الوطني الحافية ،نسألهم عن سر الصمود الأسطوري لسنوات صاروا فيها هدفاً لنيران العدو والحليف وخذلان وخديعة القائد الأعلى ووزارة دفاعه …

أي وصف لأئق لملحمه يسطرهاجيش لايستمد قوته ومدده سوى من إيمان راسخ بالله ،وبالوطن …غير بوصفه بالجيش ( الأسطورة ) .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *