*لواءٌ يدافع في جبهتين!*


*لواءٌ يدافع في جبهتين!*


IMG-20200926-WA0009

📝 أحمد-منعم
الرؤية نت – كتابات
25- سبتمبر 2020

قبل خمس سنوات تحديدًا وإبّان ذروة هجوم مليشيا الحوثي الانقلابية على مدينة تعز صُدر قرار جمهوري بتشكيل لواء عسكري في الجيش في رقعة جغرافية أقل ما يُقال عنها أنها صعبة.

صُدر القرار الجمهوري بتشكيل “اللواء الرابع مشاة جبلي” وتعيين العميد “أبوبكر الجبولي” قائدًا له، وتم على إثر ذلك ترسيم نطاقه العملياتي بين محافظتي لحج وتعز لتمتدّ محور عملياته من مديريات طور الباحة وحيفان والمقاطرة جنوبًا إلى الشمايتين وحدود الوازعية شمالًا.

ونظرًا للموقع الجغرافي الحساس التي تشمله غرفة عملياته حمل اللواء على عاتقه عبئاً ثقيلا منذ البداية وتجشّم عناء الدفاع عن خمس جبهات في آن واحد هي كالتالي-حيفان، المقاطرة، الأحكوم، راسن ،وأخيرًا جرداد على حدود الوازعية-قدّم في سبيل ذلك تضحيات جِسام والكثير من الشهداء والجرحى ونجح في طرد مليشيا الحوثي من جبهات راسن وجرداد ذات الطبيعة التضاريسية الجبلية الصعبة.

استمر اللواء في عملياته وتوزعت بين الدفاع في جبهات القتال،وتثبيت الأمن في مناطق عملياته الممتدّة بين محافظتي لحج وتعز فهو يقوم بتأمين الخط الرابط بين تعز ولحج -شريان الحياة الوحيد للمدينة المحاصرة- من التقطعات والأعمال العدائية، كما يقوم بتسيير دوريات في مديريات المقاطرة والشمايتين لتثبيت الأمن والاستقرار ويستمر اللواء في جهد دؤوب في تأمين إيصال مرتبات موظفي الدولة للقطاعين المدني والعسكري من العاصمة المؤقتة عدن إلى محافظة تعز.

يومٌ بعد يوم يكرّس اللواء الرابع وجه الدولة المشرق وهيبتها بكل مايملك من قوة دون أن يألوا جهدًا في ذلك فهو يدٌ تدافع في وجه العدو ويدٌ تحمي وتحفظ أمن واستقرار الناس.
IMG-20200926-WA0010


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *