*بحضور قائد الشرطة العسكرية… لقاء تشاوري في الشمايتين من أجل تعاون وتفعيل أجهزة الأمن والسلطات المحلية والمدنية*


*بحضور قائد الشرطة العسكرية… لقاء تشاوري في الشمايتين من أجل تعاون وتفعيل أجهزة الأمن والسلطات المحلية والمدنية*


IMG-20200901-WA0030

الرؤية نت – تقارير
1- سبتمبر / 2020م
===============

في إطار تعاون كافة الأجهزة الأمنية وتفعيلها في مديريتي الشمايتين والمعافر – عٌقد بعد ظهر اليوم الثلاثاء لقاء تشاوري في عزلة بني شيبه بمنزل مدير مديرية الشمايتين ،، ضم كلاً من قائد الشرطة العسكرية العميد محمد سالم الخولاني، ومدير مديرية الشمايتين عبد العزيز الشيباني، ومدير مديرية المعافر عادل مشمر، والعقيد سلطان القيسي وعدد من الشخصيات والوجاهات الإجتماعية في المديرية

وناقش الإجتماع عددا من القضايا الأمنية التي أرقت أبناء مديريتي الشمايتين والمعافر – قبل إنهاء حالة العصيان والتمرد الأسبوع الماضي ،،والتي تحتاج إلى حلولٍ عاجلة.

وتطرق الحاضرون إلى الأسباب التي أدت إلى تفاقم الوضع الأمني في المنطقة ، وكيف أن عصابات مسلحة تعمقت في أعمالها الإجرامية خلال الفترة السابقة وبدأت تتحدى الدولة في قوامها العسكري وامتلاكها أسلحة ومعدات تفوق القوات الأمنية التابعة للدولة.. مرجعين السبب في ذلك إلى الدعم الذي تتلقاه هذه العصابات الخارجة عن القانون من أطراف داخلية وخارجية ، وكذا إنتشار المخدرات التي ساعدت هذه العصابات على ممارسة القتل والإجرام بكل حرية ، وبدون أي رادع.

كما تم مناقشة الكثير من الأسباب التي أدت إلى إنتشار الجريمة وتفاقم الأوضاع الأمنية وإيجاد الحلول المناسبة للقضاء على كل الإختلالات الأمنية والقاء القبض على كافة العصابات والمطلوبين أمنياً- بشكل تدريجي، وبتعاون كامل من كافة الأجهزة الأمنية والسلطات المحلية و كافة شرائح المجتمع، وجهات الضبط الإجتماعي من أجل فرض هيبة الدولة وإحلال الأمن والسلام في القرى والعزل والمدن والأسواق. وإنهاء كافة المظاهر المسلحة التي تقلق الأمن والسكينة العامة.

وتطرق اللقاء أيضاً إلى سرعة ضبط كل المنافذ الحدودية والنقاط الأمنية المؤدية إلى المدن ومراكز الأسواق في المديريتين ،وأخذ الضرائب القانونية المفروضة على التجار وحركة الاستثمار والإستيراد ورفد خزينة الدولة بالإيرادات المالية المطلوبة – حتى تستطيع محافظة تعز التغلب على كافة المؤمرات والمشاكل الإقتصادية والعسكرية التي تهدد أمن المحافظة وإستقرارها. وتعمل على فك حصارها وإستكمال تحريرها .

وبما أن الأمن مسئولية الجميع
إتفق الحاضرون في نهاية الإجتماع على توسيع دائرة اللقاءات وإشراك كافة الأجهزة الأمنية والشرائح الإجتماعية والسياسية ،والوجاهات والمشائخ.في الإجتماعات القادمة.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *