*لمن يسأل ماذا يجري في الحجرية وأكبر مدنها التربة…؟؟ يقرأ تسلسل الأحداث*


*لمن يسأل ماذا يجري في الحجرية وأكبر مدنها التربة…؟؟ يقرأ تسلسل الأحداث*


IMG-20200730-WA0008

الرؤية نت – تقارير
30- 7/ 2020
===============
– 25 اغسطس / 2018…
بعد إخراجهم من تعز إلى الكدحة، والبيرين.. مليشيات أبو العباس تصل إلى التربة ،وتتمركز في جبلي (بيحان وصبران )بمساعدة أفراد متمردين عن اللواء 35 – وتمارس أعمال القتل والخطف والتقطع

– 16- اغسطس / 2019
عبد الكريم السامعي مدير الأمن السابق يتمرد على قرار مدير أمن تعز بتعيين مدير أمن جديد للشمايتين – بدلا عنه فيستهدف إدارة الامن ومدينة التربة بقصف مكثف- يكون نتيجته إستشهاد جنديين وسقوط عدد من الجرحى، بعدها ينشر السامعي الفوضى ،والفتن والصراعات في المدينة والمديرية والمنطقة – ويستقدم أيضاً متحوثين من سامع والدمنة لمساعدته في التمرد على الشرعية والدولة وتفجير الأوضاع في المديرية

– سبتمبر/ 2019.. ادارة شرطة تعز تصدر قراراً بإلقاء القبض على عبد الكريم السامعي بإعتباره متمرد على الدولة ومرتكب لعدد من الجرائم.ومطلوب أمنيا … إلا أن السامعي وحتى هذه اللحظة مازال يسرح ويمرح ويعبث ويتحالف مع كل أطراف الفوضى، ولم يلقى القبض عليه – بل ويشارك في كل الفعاليات التي يقيمها الخارجون عن القانون ممن بأعوا أنفسهم للشيطان وللمال الخارجي المدنس.

ديسمبر 2019
إستشهاد عدنان الحمادي في ظروف غامضة على يد أخيه جلال …جاء ذلك بعد رفض الحمادي تسليم الحجرية لطارق عفاش- المدعوم إماراتيا .

يناير 2020
وبعد أقل من شهر من إستشهاد الحمادي; طارق عفاش يبدأ بإرسال أفراد وقيادات وأطقم عسكرية من الساحل الغربي إلى مدينة التربة والعزل المجاورة لها،، بتسهيل وتنسيق من بعض مشائخ وقيادات حزبية وافراد من أبناء المنطقة.

– 11يوليو…
الشرطة العسكرية بتكليف من اللجنة الامنية في تعز تنجح في تخليص رئيس لجنة التحصيل الضريبي وليد السامعي من أيدي الخاطفين في منطقة السمسرة بعزلة دبع الخارج – مديرية الشمايتين وتبقى في التربة تنتظر تسليم الخاطفين بحسب وعود من قيادات في اللواء 35 .

– بنفس اليوم – محافظ تعز نبيل شمسان يرفض إستقبال قائد الشرطة العسكرية في بيته ويطالبه بمغادرة التربة فوراً – قائلاً له في مكالمة هاتفية: (وصولكم اليوم للتربة لخبط كل الحسابات!!!)

4-يوليو
الشرطة العسكرية تتدخل لإنهاء مواجهات مسلحة في جبل صبران ،خلفت قتيلا وأربعة جرحى .

7 يوليو
– الشرطة العسكرية تغادر مدينة التربة بتوجيهات من محافظ تعز، وقرار من لجنة التهدئة المشكلة من المحافظ واللجنة الأمنية في المحافظة مقابل فتح فرع للشرطة العسكرية في التربة وبقاء عدد من الأطقم التابعة لها.. وتعهد من قبل المحافظ بإخراج كافة الجماعات المسلحة والمعسكرات من التربة .

11-يوليو
.. هجوم مسلح من قبل المتمرد (مروان البرح) على مقر الشرطة العسكرية في التربة – تندلع على إثرها اشتباكات مسلحة.. مخلفة جريحين من أفراد ابو العباس وطارق الذين قدموا مع مروان البرح قائد جبل بيحان –
سبقه نزول مدرعة ، وقصف شديد من جبل بيحان على الاحياء السكنية في التربة.

15يوليو
رئيس الجمهورية قائد القوات المسلحة يصدر قرارا بتعيين عبد الرحمن الشمساني قائدا للواء 35

– 18 يوليو
أنصار طارق عفاش يخرجون بمسيرة في منطقة العين بمديرية المواسط رفضا لقرار رئيس الجمهورية – تعيين الشمساني قائدا للواء 35 – ولكن المسيرة كتب لها الفشل .

– 18 يوليو- بنفس يوم المسيرة –
مجاميع مسلحة تستهدف منزل قائد مقاومة الحجرية عبده نعمان الزريقي.. سبقها مواجهات في نقطة مدخل (ذبحان) أدت إلى مقتل حبيب الذبحاني -نجل الضابط العسكري في اللواء 35 وليد الذبحاني .

– 18 يوليو
المطلوب امنيا والقائد في جماعات ابو العباس (عادل العزي) يختطف اربعة من أبناء الشوحط والشماية الشرقية وبني شيبة في منطقة (غبيرة) في الشمايتين ،ويقتادوهم الى منطقة العين .

19 يوليو
عبد الكريم السامعي ومعه قوة عسكرية وأسلحة متعددة يتجاوز نقطة الامن المركزي في منطقة المركز بقوة السلاح والتهديد ويصل إلى جبل بيحان في التربة.

– 22 يوليو
اللجنة الأمنية تسلم موقع جبل صبران للقوات الخاصة – على أن تسلم جبل بيحان وموقع العفا – أصابح للقوات الخاصة بعدها مباشرة- ولكن لم يتم التسليم – حتى الأن

– 24 يوليو
المحافظ يسمح بمرور عبد الكريم السامعي ومعه عدد من الأطقم العسكرية بحجة المشاركة في تشييع جنازة حبيب الذبحاني .

– 24 يوليو
– هجوم مسلح على منزل قائد مقاومة الحجرية عبده نعمان الزريقي بشتى انواع الأسلحة المتوسطة والخفيفة -إستشهد على أثرها أحد افراد حراسته – واسمه- قاسم المقرمي ، وسقطوط عدد من الجرحى – رافق ذلك قصف عنيف على مدينة التربة من جبل بيحان بمعدل 23 وغيره من الأسلحة المتوسطة- تضررت على إثره عدد من ممتلكات المواطنين – جاء هذا الهجوم بعد ساعة من تشييع جنازة حبيب وليد الذبحاني.

– 25- يوليو
سقوط 11 جريح – أثناء خروج مسيرات جماهيرية داعمة لقرارات الشرعية بمديريتي المواسط والمعافر – سبق ذلك مهاجمة المسيرة السلمية بإطلاق النار ،وتقطيع الطرقات المؤدية الى منطقة العين – مقر اللواء 35- من قبل قيادات تتبع طارق عفاش والحزب الناصري.

– 25- يوليو
العميد الركن عبد الرحمن الشمساني يتسلم قيادة اللواء 35 بشكل رسمي من اركان حرب اللواء العميد عبد الملك الاهدل وبحضور محافظ تعز وعدد من قيادات السلطة المحلية.

– 26 يوليو
محافظ تعز يتجاوز صلاحياته ويصدر قرار يحدد فيه مسرح عمليات اللواء 35 – وتسليمه لكافة مديريات الحجرية.. واللواء الرابع مشاه جبلي ويتم نقله إلى محافظة لحج .

28 يوليو
مروان البرح وقابوس قادري يمنعان قائد اللواء 35 وقائد القوات الخاصة وعدد من القيادات العسكرية من طلوع جبل بيحان – بشكل صارخ وفاضح يثير الحيرة والتساؤل.

*واخيراً*
-القاتل المدعو عادل العزي القائد الفعلي لجماعات ابو العباس يسرح ويمرح في مديريات الحجرية والتربة ويقتل ويختطف الأبرياء من المواطنين والجنود بشكل مستمر والسلطات الامنية والعسكرية لم تحرك ساكن .
– يذكر أن عادل العزي من أبناء محافظة ذمار ويتبع قوات الحرس الجمهوري سابقا ،وتم هروبه إلى عدن بعد إصابته في تعز القديمة إثر أحداث إخراج جماعات ابو العباس منها – قبل عام ونصف –

*بعد كل هذه الأحداث المتسلسلة في التربة ومديريات الحجرية تعلن مقاومة الحجرية أن صمتها لن يطول ، وأنها تحذر المتمردين ومن يسعون لتنفيذ مخطط جبان يستهدف الحجرية ..وأنها ستعود بقوة من أجل طرد كافة المليشيات المسلحة من كل بقعة في الحجرية ، وكما فعلت في 24 مارس من طردها لمليشيات الانقلاب الحوثي ستعود الأن بقوة لتحافظ على مكتسبات انتفاضة 24 مارس 2015 – ولن تسمح للمليشيات التي تنفذ أجندة خارجية بالمزيد من الفوضى.*

W. A

IMG-20200730-WA0006

IMG-20200730-WA0007


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *