عـــاصفة السيتوكين                                           *”الخيانة العظمى للجهاز المناعي”*


عـــاصفة السيتوكين *”الخيانة العظمى للجهاز المناعي”*


٢٠٢٠٠٦١٨_٢٠٥٨٠٤

منذ بداية إندلاع جائحة كورونا المستجد”كوفيد-١٩” في 31 ديسمبر 2019 بمدينة ووهان في الصين والخبراء والأطباء يتحدثون عن تنشيط الجهاز المناعي…
فماذا لو كان جهاز المناعة بإفراط نشاطه هو واحد من أهم أسباب الوفاة بمرضى كورونا المستجد !!!!

وهذا ما يعرف بـ “متلازمة *عاصفة السيتوكين*”
“Cytokine Storm Syndrome”
بهذا الشرح البسيط المختصر سنتعرف على هذه العاصفة ؟؟

مهمة الجهاز المناعي اذا هي: الدفاع عن الجسم بمحاربة أي دخيل يدخل الى جسم الإنسان وذلك بأليات معقدة جداً، ولعلى أهمها ما يعرف (بإفراز السيتوكينات) التي تعمل بمثابة إشارات لاسلكية ما بين خلايا الجهاز المناعي، ولإن فيروس كورونا شيء جديد وغريب فيحاول الجهاز المناعي بما لديه من إمكانيات صدهُ ومهاجمته وينجح بالسيطرة عليه في مرات عديدة ، ما عدا في حالات خاصة-ولا يُعلم ما السبب- يفقد سيطرته على “الفيروس الدخيل” ويقوم بإفراز كميات كبيرة مبالغ فيها من (السيتوكينات) وهذا يترتب عليه تجنيد الكثير والكثير من الخلايا التي تجعل المعركة تشتد أكثر ما بين الجهاز المناعي والفيروس تكون نتيجته ; الدمار على أنسجة الجسم ويأخذ النصيب الاكبر (للرئتين) ،حيث تتدمر الحويصلات الهوائية المسئولة على تبادل الاوكسجين وثاني اوكسيد الكربون، ويدخل المريض بمرحلة حرجة من صعوبة التنفس، ونقصان في تشبع الاوكسجين –
ناهيك عن الاضرار الأخرى بحدوث خثرات دموية
وهبوط حاد في الدورة الدموية ودمار للقلب والكلى …

*مسار الفيروس غير مفهوم الى الان*؟؟!!
لا أحد يعلم متى ولمن ستأتي هذه العاصفة ؟؟؟
بعض المصابين يتدهور وضعهم الصحي بشكل كبير وخطير جدا بغض النظر عن عمرهم وعن حالتهم الصحية
هناك معلومة لابد ان تكون في البال
(ليس كل شخص مسن يصاب بالفيروس يموت، ولا كل شخص شاب أو متوسط بالعمر يصاب بالفيروس يتعافى)
هناك حالات لكبار السن أصيبوا من الفيروس وبإرادة ومتابعة تعافوا منه تماماً، وهناك مرضى أعمارهم متوسطة ،وأهملوا صحتهم ، وطرق الشفاء ،فارقوا الحياة.

لذلك في الحالات المتوسطة أو الشديدة عندما يبدأ المصاب بالشعور بضيق في التنفس ونقص تشبع الاوكسجين في الدم، يلجأ الأطـبــــــاء لإستخدام إحدى مركبات (الكورتيزون ) المعروفة بأنها تثبط الاستجابة المناعية لكبح ذلك الإفراط المناعي

وهذا ما تم نشره في دراسة يوم الثلاثاء الماضي – ١٦ يونيو من “جامعة اوكسفورد البريطانية ”
من أن إستخدام عقار( الـ دكساميثازون) قلل نسبة الوفيات بنسبة الثلث لدى مصابي كورونا الذين كانوا معتمدين على الاوكسجين أو على التنفس الصناعي

على الرغم من أن الـ
هيدروكرتيزون والـ ميثيل بريدينزلون
وهم اخوة للـ الدكساميثازون “أي من نفس العائلة”
ومدرجين سابقاً ضمن البروتوكول اليمني في معالجة حالات كوفيد19 المتوسطة والشديدة

إلا أن سعر الدكساميثازون أرخص سعراً ويؤدي نتائج إيجابية أفضل

*”ملاحظة لابد أن توخذ بالحسبان”*
أدوية الكورتيزون هي أدوية مثبطة للمناعة وأثارها الجانبية وخيمة للغاية خصوصاً على مرضى الضغط والسكري
حتى على الأشخاص السليمين اذا استخدم في غير أوانه
فإستخدام هذا العقار في أشخاص يعانوا من أعراض خفيفة قد يؤخر تعافيهم من المرض أو قد يسوء حالتهم

*لذلك لابد أن يصرف تحت وصفة طبية*

Amer Mokhtar Almaqrami#

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1623887571094919&id=100004210743375


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *