*مهرجان خطابي وفني في* *الذكرى التاسعة لثورة 11 فبراير في مديرية الشمايتين*


*مهرجان خطابي وفني في* *الذكرى التاسعة لثورة 11 فبراير في مديرية الشمايتين*


IMG-20200213-WA0009

*مهرجان خطابي وفني في* *الذكرى التاسعة لثورة 11 فبراير في مديرية الشمايتين*
—————————————
*الزريقي* : *ثباتنا اليوم في مواقع الشرف والبطولة تحقيقا لأهداف ثورة فبراير ،والوصول الى يمن جديد يتساوى فيه الجميع* .

 

 

*الذبحاني* : *ستنتصر ثورة فبراير لأن شبابها شعلةً لا تنطفئ وارواح شهدائها مازالت تحلق فينا ، وتجدد العهد لرسم مستقبل اليمن الجديد* .

 

 

*الاكحلي : الانقلاب الحوثي واختلاف فرقاء العمل السياسي أكبر العوائق التي واجهت ثورة فبراير ..والثورة ليست محددة بوقت او زمن .ولن تموت حتى تحقق اهدافها*.

 
الرؤية نت – تقرير
13- 2 / 2020
وهيب المقرمي

 

 

IMG-20200213-WA0012
بهدف مواصلة ثورة 11 فبراير المجيده وتحقيق اهدافها واحياء ذكراها التاسعه.. نظم مجلس شباب الثوره السلميه في مدينة التربه في مديرية الشمايتين جنوب تعز فعالية مهرجان خطابي وفني احياء لهذه الذكرى العطره

المهرجان الذي حضره ممثلي مجلس شباب الثوره وعدد من قيادات ثورة فبراير في مديرية الشمايتين السياسية منها والمحلية وممثلي المنظمات المحليه القيت فيه العديد من الكلمات المعبره والوصلات الفنيه والانشاديه والرقصات الشعبيه التي عبرت في مجملها على إهمية مواصلة ثورة فبراير، حتى تتحقق كافة اهدافها المنشوده… وفي نهاية الحفل تُليّ بيان ختامي طالب فيه ثوار 11 فبراير مواصلة مسيرتهم ،متجاوزين كافة العوائق التي صنعتها أيادي الإمامة والتخلف ..وقد تميز الحفل بالمشاركة الفاعلة لبراعم فرقة مدارس اقرأ النموذجية والفرقة الوطنية لثورة الشباب القادمة من تعز

 

 

IMG-20200213-WA0011

 

*ترحيب ودعوة للتوحد*

بدأت فعاليات المهرجان بالنشيد الوطني والقران الكريم ثم كلمة ترحيبية لمسئول مجلس شباب الثورة في الشمايتين الاخ صلاح الاكحلي الذي تطرق الى العوائق التي واجهت ثورة فبراير ، المتمثلة بالانقلاب الحوثي، واختلاف فرقاء العمل السياسي في البلاد ، داعيا بنفس الوقت إلى وحدة الصف الجمهوري، ولم الشمل لمواجهة الانقلاب الحوثي ،وتحقيق ما تصبو اليه ثورة فبراير .

 

 

واكد الاكحلي إن ثورة فبراير لم تخرج ضد حزب ،أو جماعة أو أشخاص، وإنما خرجت ضد الظلم والفساد ..كمان أن الثورة ليست محددةً بوقت أو زمن معين، ولن تموت حتى تحقق كافة أهدافها

*مبشرات النصر*

من جهتها إستعرضت رئيس مجلس شباب الثورة في محافظة تعز الاستاذه حياة الذبحاني مسيرة ثورة فبراير في محافظة تعز، والدور البطولي لشباب الثوره في زرع البذور الاولى للثوره .

 

 

واكدت الذبخاني بأن ثورة فبراير ستنتصر لأنها إحتضنت الشباب الطاهر الذي روى بدمه هذه الارض .وستنتصر لأن شبابها شعلةً لا تنطفى .وارواح شهدائها مازلت تحلق فينا وتجدد العهد …ستنتصر ثورة فبراير لأن أجنحة الشهداء والجرحى سترسم مستقبل اليمن الجديد القادم …ستنتصر الثورة لأن جيلها الذي دافع عن الحرية والكرامه ومازال يهتف الشعب يريد بناء يمن جديد ..ستنتصر هذه الثورة لأن قادتها من جميع اطياف اليمن بكل فئاتهم ،ويتوقون ويحلمون بحياة حرة كريمه …ستنتصر هذه الثوره لأنها راهنت على بناء جيش وطني، وها هو الان يتشكل ويدافع عن الجمهورية اليمنية في كل الجبهات ،،معربة عن شكرها وتحياها لهذا الجيش الجمهوري الصامد والمكافح .

 

 

وحثت حياة الذبحاني في كلمتها على مواصلة النضال حتى يعيش الجيل القادم حياة حرة جديدة يسود فيها القانون ، كما مهد لنا أبائنا واجدادنا في ثورة 26 سبتمبر تماما .

وختمت الذبحاني كلمتها بشكرها للمراة اليمنية وعلى رأسها توكل كرمان الذي تكفلت بعلاج صوت الثوره الاستاذ عبد الهادي العزعزي ، وتسفيره للخارج لتلقي العلاج ودعمها الدائم لكل أبناء اليمن في كافة المجالات
ودعت الذبخاني جميع شرائح المجتمع للصمود كل في مكانه وعمله وتخصصه حتى ننتصر لأننا حتما سنلتقي في هذا المكان لنحتفل بالنصر العظيم لهذه الثوره
وترحمت رئيس مجلس شباب الثورة في تعز على روح الشهيد البطل عدنان الحمادي وكل الشهداء .

*كلمة المقاومة والجيش الوطني*

 

 

أما كلمة المقاومة والجيش الوطني فقد القاها العقيد عبده نعمان الزريقي قائد الكتيبة الاولى باللواء الرابع مدرع ..مذكراً الجميع بصمود الابطال والاحرار في ساحات الحرية والتغيير ..قائلا : بالأمس كنا جميعا في الساحات واليوم في الجبهات لمواجهة لمواجهة الانقلاب الحوثي البغيض ومواجهة المؤمرات القذره على تطلعات ثوار فبراير والجيش الوطني

وخاطب الزريقي الحاضرين ” انتم تعرفون كيف أرادت المليشيات الوصول الى مدينة التربه لكن المقاومة والجيش الوطني كان لها بالمرصاد
والان تحاول المليشيات عبر اذرعها الداخلية إثارة الفتن والقلاقل ونشر مجاميع مسلحه ليس لها أي صفه …ولكن هيهات لها أن تنجح “.

 

 

وقال الزريقي : إن ثباتنا اليوم في مواقع الشرف أمام جميع المؤمرات الداخلية والخارجية لأننا نستمد ذلك من أهداف فبراير للوصول إلى يمن جديد يتساوى فيه الجميع ..فكونوا على ثقة أن المقاومة لا تقبل الفساد والمفسدين ودعاة الملشنة والفتنة ، ولا يقبلون الدنية في دينهم ووطنهم .

*التكريم*

 

وفي نهاية الحفل كرمت الاستاذه حياة الذبخاني نيابة عن مؤسسة كرمان كلا من الأستاذ خالد الحاج رئيس مجلس ادارة مدرسة إقرأ الاهليه ، نظرً لجهوده الحثيثة والمتميزة في انجاح فعاليات المهرجان ..كما تم تكريم الطفل المبدع عمر عبد الكريم والشاب ضيف الله الشامي نظرا لمواهبهم الانشادية ، وابداعهم في الحفل .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *