*البحث عن طائر العنقاء السعودي*  الرؤية نت-كتابات.  10/12/2019. الثلاثاء  ✍عبدالله الشيباني.


*البحث عن طائر العنقاء السعودي* الرؤية نت-كتابات. 10/12/2019. الثلاثاء ✍عبدالله الشيباني.


IMG-20191210-WA0008

تحول اتفاق جدة بين المجلس الانتقالي  والشرعية، الى طائر عنقاء سعودي.

العنقاء طائر اسطوري ، بلا ملامح معروفة، كل مايعرف عنه هو الاسم فقط…
تماماً كالمبادرة الخليجية وأليتها التنفيذية ، واتفاق الرياض الاخير.

تجاوز الزمن الجميع ، وتركهم عرضة لضوء الحقيقة الكاشف..الذي اظهرهم بلاملامح..او بتعبير ادق بملامح أكثر قبحاً..

بإستثناء عيدروس الزبيدي، الذي اضحى رئيساً ثالثاً بفضل اتفاق (جدة 2) ويتمتع بفخامة الحضور ، وامتيازات الاحتفاء الخليجي…

التحالف تحول الى طائر عنقاء، بلا ملامح، الحقيقة انه لم يعد ثمة تحالفا كما يفترض، وتعشم الجميع منذ اول طلعة جوية…

سحب الجميع جيوشهم، المملكةالمغربية، والكويت ، والسودان ، والبحرين، نجا كل أولئك بسمعتهم، وجنودهم من مستنقع يمني يزداد اوحالاً وعمقاً، اتقاءً لملفات ادانة دولية، بات فتحها مؤكداً مستقبلاً.

تجاوز الزمن كذلك،مشروعية حرب اريد منها اعادة شرعية هادي ،فسلبت الجميع شرعية البقاء بمافيهم السعودية قائدة تلك الحرب وممولها…وتركهم الزمن غارقين في الوحل بحثاً عن طائر العنقاء.

عملية خروج مليشيات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي المزعوم اماراتياً ودمجها في جيش الحكومة ، وتحت قيادة وزارتي الدفاع والداخلية، وعودة الحكومة الى عدن بكامل وزرائها، يفترض انها قد تمت وفقاً لجدول اتفاق( جدة2) الزمني.

مايجري على الارض ، يثبت تحول الاتفاق الى طائر عنقاء، تنصل فج عن تنفيذ بنود ذلك الاتفاق من قبل المجلس الانتقالي المدعوم اماراتياً وسعودياً ايضاً.

يمكن للسعودية لو ارادت تنفيذ بنود الاتفاق خلال اسبوع واحد فقط، هي لاترغب بكل تأكيد،تحميلها المسؤلية الاخلاقية،والقانونية كراعي حصري للحرب والاتفاق لا تمثل بالنسبة لها اي قلق.

في تصريح لقناة(بي.بي،سي العربية)قال عضو مجلس الشورى السعودي الدكتور /محمد آل زلفة، أن ترتيبات سعودية تجري لإعلان دولة الجنوب واعادة تقسيم اليمن.

واضاف زلفة الذي يعمل مستشاراً لولي العهد السعودي ايضا، أن استقلال الجنوب يعد”خيار استراتيجي سعودي لضمان أمن المنطقة”،اظن ان الحوثي هدد بخياراته الاستراتيجية ايضا،هي ذاتها،المضي في الغرق في المستنقع .

وفق هذه الخيارات يتضح بجلاء تنصل الرئيس الزبيدي عن تنفيذ اتفاق (جدة2)، هو منهمك في ترتيبات الجلوس على عرش دولة الخيارات السعودية ، دولة الجنوب المأمولة.

لم ينس زلفة في تصريحه الصريح ، إشهار عصا التهديد السعودية للشرعية، متهما اياها بنهب الدعم السعودي، والاعتراف بشرعية الحوثي كواقع يصعب انكاره، لايملك المدين المعسر غير الصمت والانقياد، لم تمارس الشرعية سلوكاً خارج هذا الاطار ، فقد تحولت الى طائر عنقاء هي الأخرى بلاملامح .

ختاما يمكن القول أن اتفاق جدة لم يكن سوى ازاحة ستار عن واقع جديد لا يمت للإتفاق بصلة، كما حدث مع المبادرة الخليجية قبل ذلك.

لكنهم يجهلون حقيقة واحدة واضحة المعالم ،تتجسد في تحول كل مشاريعهم التأمرية الى طائر عنقاء هلامي ليس له ملامح او وجود ، سيدركون ذلك بعد أن يرتطموا بقعر المستنقع الآسن، ولن يتأخر الأمر كثيرا


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *