*ما أشبه الليلة بالبارحه*


*ما أشبه الليلة بالبارحه*


IMG-20190915-WA0006_1

*ما أشبه الليلة بالبارحه*

تتوجه أنظار اليمنيين جميعا وبفارغ الصبر لذهاب الرئيس هادي، بعد يوم الى جمعية الامم المتحدة ليمثل اليمن كرئيس شرعي، ويدافع عن شرعيته، ومستقبل اليمن الاتحادي ويقوم بفضح كل المؤامرات التي نفذتها دولة الإمارات ضد بلادنا- خاصة في الأونة الاخيرة التي دفعت اليمن فيها فواتير كبيرة واعداد أكبر من ضحايا الجيش الوطني في منطقة العلم وكتاف وذمار وبتنسيق مع حلفاء ايران ومليشياتها الحوثية….

ونحن هنا لسنا بصدد ذكر الملفات التي سيضعها الرئيس هادي على الأمم المتحده فقط.. رغم ان الشعب كله ينتظر ظهور الرئيس هادي على منصة الأمم المتحدة الثلاثاء القادم ١٧ سبتمبر ليقول كلمة الفصل ورده على دولة الامارات.

يذكر ان الرئيس هادي بعد صدور البيان المشترك للسعودية والامارات، الذي وصف بالمجحف، وأظهر مدى الإستخفاف باليمن وبشرعية الرئيس هادي…..حينها ذكرت الاخبار ان الرئيس هادي هدد بإنهاء دور التحالف العربي في اليمن. وعلى ضوئه تناقلات بعض المواقع الإخبارية والكتاب بأن الرئيس هادي أصبح محتجز في الرياض على خلفية تصريحاته الأخيره التي قال فيها بأنه سيعلن في منصة الأمم المتحده إنهاء دور التحالف في اليمن. او يقدم استقالته!!.

فهل يا ترى اصبح هادي محتجزا في الرياض برعاية امميه ، كما تم حجزه قبل خمس سنوات في صنعاء وبنفس الشهر والتاريخ من قبل جمال بن عمر عندما تم إحتجاز قيادات الأحزاب اليمنية وبرعاية اممية للتوقيع على إتفاق السلم والشراكة، مع مليشيات الحوثي الإنقلابية، تحت التهديد والاكراه والضغط
الذي على إثره تسلمت ايران المدينة العربية الرابعة صنعاء – بل وتمددت حتى وصلت الى المحافظات الجنوبية ،واليوم المبعوث الأممي(جريفيت) يحتجز الرئيس هادي في الرياض..بمباركة امميه وضغط وتهديد من اجل الموافقة على تقسيم اليمن، في نفس الشهر والتوقيث وبصوره غير مباشره، ليتم اجبار الشرعيه على تسليم جنوب اليمن للامارات وفق عمليه إرهابيه عالميه تقضي على أوطان وشعوب بكاملها تحت مبرر ارهابي إسمه محاربة الارهاب ، والكل يعرف أن الارهاب كله صناعه استخباراتيه تنفذه في العالم العربي والاسلامي حليفتا اسرئيل وامريكا ايران والامارات، وتكون النتيجة بالأخير تقسيم اليمن والسيطرة على مدنها وممراتها المائية وسيكتمل المخطط غدا بتقسم المملكه العربية السعودية وقد بدأت بوادره بعملية( البقيق ) الارهابية ، واذا لم تنتبه للمؤامرة التي تحاك من قبل الامارات وايران وعبر اذرعتهما مليشيات الحوثي والمجلس الانتقالي ،،،، ثم الذي يليه.. ثم الذي يليه ،وكل هذا سيتم تحت سياط الارهاب العالمي، بقتلة شعوب المنطقه.. لتنهب الثروات ويعبث بالأوطان ، ويتم تمزيقها الى دويلات وكونتونات صغيرة يسهل العبث بها ويؤمن منها- حال كانت موحدة وقوية.

هذا هو الأرهاب الحقيقي إذا ياشعوب العالم الحر، الذي صنع أصلا في أقبية واستخبارات دول الظلم والاستكبار والماسونيه ، وهذا هو النظام العالمي الجديد الذي سوف تعممه الصهيونيه الماسونيه على كل شعوب الارض، والذي يجب أن تكافحه منظمة الأمم المتحدة ،والا متى كانت الامارات دوله قادره على حماية اراضيها؟؟!! والأن أصبحت امبراطوريه عدوانيه تمارس البلطجه في أكثر من عشرين دوله أعضاء في منظمة الأمم المتحده ذات سيادة كامله أمام عين وبصر مجلس الخوف العالمي، دون أن يحرك ساكن- بل ويساهم عبر مندوبيه في ممارسة الارهاب على الشعوب التواقه للحريه و العيش بسلام.

واخيرا هل يا ترى ستتكرر المأسأة ويتم احتجاز الرئيس هادي ليوقع على اتفاقية جديدة مع المجلس الإنتقالي لتصبح اليمن ملكا لمليشيات الدمار والخراب؟؟ ما اشبه الليلة بالبارحه!!! أم أن هناك طبخة جديده أكثر مكرا وخداعا.

*عبد الله حسن الشيباني*


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *